Abd A. Masoud

Arabic calligraphy with a difference

السيره الذاتيه الخط العربي مجسمات مشاريع ثقافيه الصحافه روابط صديقه فيديو الاتصال English

اهلا ومرحبا بكم, هذه الصفحة هي المساحه التي تقدم للزائر لمحه عن بعض اعمالي التي هي جزء من الفن العربي المعاصر في المغترب, كما تقدم معلومات عن المشاريع الثقافيه التي انظم, ورش ودورات الخط العربي. جميع هذه النشاطات هي مصدر الطاقه التي  تلهمنيوتدفعني لتقديم المزيد.  

 
  الى الاعلى
السيره الذاتيه

من مواليد عام 1963 في عمان – الاردن

عام 1987 حصلت على بكالوريوس باداره الاعمال من جامعه وبستر في فيننا

عام 1989 بدات بالعمل بمجال الطباعه الحريريه وكانت أول محاولاتي مع التصميم وصف الحروف.

عام 1994 بدايه محاولاتي الفنيه ومنذ هذه الفتره استطعت تكوين خبره بترميم القطع الخشبيه القديمه هذا العمل الذي سمح لي بالتعرف على عده تقنيات بهذا المجال بالاضافه الى تعلم النحت والخط والرسم بمجهود شخصي ومن خلال احتكاكي بأصداقاء لهم خبره بهذا المجال .
مع الوقت تبلورت في ذهني رؤيا ورساله احاول ايصالها للجمهور العربي بصوره خاصه والجمهور الغربي بصفه عامه من خلال الاعمال التي اعرضها.
فأني احاول باعمالي أن أتميز عن أعمال الفنانين أو الخطاطين المتواجدين على الساحه الفنيه وذلك بأن أعطي أعمالي وجه جديد من خلال تصميم الكلمات بصوره جديده غير الصور التي اعتاد الناظر على رؤيتها من خلال رسمها أو تخطيطها بطريقه مختلفه مع الاخذ بعين الاعتبار أن يتقبل الناظر هذا الوجه الجديد للتصميم

2008 افتتاح المعرض الخاص بي Rearte Gallery بمدينه فيينا بعد اكمال ترميمه والتفرغ لهذا المجال كمشروع غير ربحي قائم بمجهود شخصي رغب من خلالها بأيجاد جسر للتواصل بين الفنانين العرب والمجتمع النمساوي. وذلك من اجل ايجاد سبل للفنانين العرب لعرض أعمالهم والتعرف على اقرانهم بالعالم الغربي, والمساعده بالترتيب لعمل معارض مشتركه بالمستقبل .

عضو برابطه الفنانين التشكيلين الاردنيه

عضو برابطه الفنانين النمساويه
 
  الى الاعلى
الخط العربي
المخطوطات العربيه بمنظور معاصر

الهويه الفنيه لااعمالي كانت اهم ما كنت اطمح اليه حال بدايتي لمشواري الفني ووجدت مرامي حين بدات برسم وترجمه المخطوطات الاسلاميه على طريقتي ومن منظوري الخاص فمن خلال تنقلي بين سطور وصفحات هذه المخطوطات في ردهات المكتبات كنت استكشف عالما سحريا الهمني لاافكار جديده لم يتطرق لها اي فنان من قبل ورايت انه من واجبي كفنان ان انفض الغبار عن هذه المخطوطات الثمينه واحاول جذب الانتباه لها عن طريق تصويرها من خلال ريشتي وقلمي ومعارضي التي اقيم من ان لاخر.

المخطوطات العربيه بمنظور معاصر هو المسمى الذي اعطيته للاعمال التي اقوم بعرضها بالاونه الاخيره والتي استلهمت عناصرها وحصلت على افكارها من خلال الاطلاع على المخطوطات والخرائط الأسلاميه القديمة وقمت برسمها لتحاكي الناظر وتعيده الى امجاد مضت تضم بين ثناياها على سبيل المثال شرح لطريقه حساب الابراج والمقاييس الفلكية وطريقه رسمها ورسم اقمارها بالاضافه الى معادلات من الرياضيات وعلم الفلك, الميكانيكا واجزاء من مخطوطات تتضمن خرائط لااهم مدن البحر الابيض المتوسط ومرافئه وكل هذه العناصر مجتمعه هي السبيل الوحيد لتحويل الفكره من عالم خيالي الى النتيجه النهائيه المرسومه على اللوحه.

الخط العربي بمنظور جديد هو المصطلح العام الذي استخدمه لوصف اعمالي. فانا امزج بين الأحرف العربيه مع الزخارف الاسلاميه لامنح ألاعمال طابع مميز يغلب عليه توازن بالمساحات اللونية مع هذه الرموز لدعوه المتلقى لتأمل عناصر هذا المزيج ومكونات عناصر اللوحة المذكوره , وهدفي هو استخدام الحرف العربي كأحد العناصر الآساسيه لكتابه بعض الاقتباسات من القصائد أوالنصوص العلميه او مايجول بخاطري ، ودمجها لتكوين عمل فني لايعتمد بشكل اساسي على العنصرالتصويري باللوحة.

من أجل جعل عنصر الخط أكثر جاذبية للناظرين الغير ناطقين بالعربية، اتجنب عمدا المعايير التقليدية للخط الرئيسي باستخدام الخلفيه البيضاء والحروف السوداء وبدلا من ذلك يجد الناظر للوحاتي خلفيات مختلفة ومتنوعة ومكونه من الوان متقاربه باختلاف درجاتها ممتده من حبي للعمل مع الظلال والطبقات المختلفة للألوان لااعطائها عمقا وجرئة لتنقل المشاهد في خفة واسعة الى عالم خيالي, وجل سعي هو جعل الخط العربي ورموزه مقبوله للمشاهد الغير متكلم للغه العربية والناظر العربي.

ان ما أطمح ايصاله من خلال عملي للمتلقي هو اضفاء لمسه جديده للفن العربي المعاصر بالمغترب دون فقدان الجذور القديمة والحفاظ على التراث العربي الفني. فلقد نالت اعمالي المعروضه اعجاب الحاضرين لمعارضي باوروبا وذلك لتميزها وأختلافها عن ما أعتاد الجمهور على رؤيته لدى زياره المعارض الفنيه الاخرى, بالاضافه الى الالوان الدافئه التي تجذب الناظر لها. وكان من أجمل التشبيهات التي طرحت على مسمعي هي تشبيه دفئ وأختيار هذه الالوان بتذكر الناظرين الى العطل التي قضاها الكثيرين بالدول العربيه أوالى ألوان الصحراء الدافئه.

الناظر يجد عنصر جديد اظفته لااعمالي يتمثل ببرواز ابيض يقسم اللوحه الى اربعه اجزاء تلمح للناظر وجود طيات مشابه للطيات الموجوده بالمخطوطات القديمه ويمثل هذا العنصر بالنسبه لي تشبيه عملي بالنافذه التي اطل منها الى العالم الخارجي المحيط بي والتي من خلالها يلقي المتلقي نظراته على اعمالي.

ويسعدني بأني استطع من خلال عرض اعمالي بأن أوصل رساله الى كل محبي الفن الذين يقومون بزياره معراضي واعطائهم صوره جيده عن العالم والفن العربي المعاصر. وانا اشعر بالفخر لااني استطعت الجمع بين جميع العناصر المذكوره سواء كان ذلك عن طريق استخدام الالوان او الرموز والحرف العربي والزخارف البسيطه والكتابات التي اقدمها باعمالي لتصبح شعاري المميز وهو الخط العربي بمنظور جديد.
للمزيد عن
الخط العربي بمنظور معاصر ←
الكوفي المعاصر ←
دورات وورش الخط 
 
  الى الاعلى
مجسمات
للمزيد يرجى زياره
 
  الى الاعلى
مشاريع ثقافيه
قامت الصاله بالمشاركه بمهرجان بلديات فيننا السنوي بالاعوام الماضيه حيث عملت على الترتيب لعده اسابيع ثقافيه مثل الاسبوع الثقافي الاردني عام 2010 بالتعاون مع السفاره الاردنيه وهيئه تنشيط السياحه الاردينيه وفي عام 2011 تم استضافه مدينه كورمند المجريه للصاله وتقديم برنامج تضمن عمل معرض فني وتقديم رقصات فلكلوريه من فرقه مدينه كورمند الفلكلوريه المكونه من 24 وعشرون راقصه وراقص صاحبتهم فرقه عزف مكونه من اربعه موسيقين. وهذا البرنامج تم بالتعاون مع رابطه الفنانين النمساويه والمركز الثقافي المجري بمدينه فيننا. الاسبوع الثقافي المصري بمدينه فيينا عام 2012 بالتعاون مع المركز الثقافي المصري والسفاره المصريه في فيينا والاسبوع الثقافي البلغاري بمدينه فيينا عام 2013 بالتعاون مع المركز الثقافي البلغاري هاوس فيتغن شتاين والسفاره البلغاريه في فيينا.
للمزيد يرجى زياره   ←
 
  الى الاعلى
الصحافه
للمزيد يرجى زياره   ←
 
  الى الاعلى